Taking too long? Close loading screen.
در حال بارگزاری سایت...لطفا چندلحظه منتظر باشید...
الرسائل والبيانات

مرّة أخری، مُدَّعو الحرّیّة و حقوق الإنسان أتاحوا انتهاک حرمة مقدّسات المسلمین تحت ذریعة حرّیّة التعبیر و لم یَنبِسوا بکلمة فی وجه الإساءة إلی کتاب المسلمین المقدس و الرسول الأعظم و جَرَحوا مَشاعر المسلمین.

سلام علیکم
باسمه تعالی
مرّة أخری، مُدَّعو الحرّیّة و حقوق الإنسان أتاحوا انتهاک حرمة مقدّسات المسلمین تحت ذریعة حرّیّة التعبیر و لم یَنبِسوا بکلمة فی وجه الإساءة إلی کتاب المسلمین المقدس و الرسول الأعظم و جَرَحوا مَشاعر المسلمین.
و لکن فی نفس الوقت، لا تُسوِّغ تلک الدُّوَل نقدَ الصهیونیّة و تعتبره جریمة.
مثل هذه التصرّفات فی الغرب التی هی لَعِبٌ علی الحَبلَین، بالإضافة إلی خیانة بعض قادة العرب، قد أثارَت غضبَ عالم الإسلام و رمزَت إلی خُطّة جدیدة للعالم الإسلامی.
یلزم أنَّ جميع المسلمین بوحدة العمل فی ظِلّ تعالیم القرآن المُنعِشة و الاعتقاد بمبادئ الإسلام، یُغالِبون الخُطَط الاستکباریّة.
انتهاک حرمة القرآن الکریم هو انتهاک حرمةجمیع القِیَم الإلهیّة و دُعاة الحُرّیّة فی العالم.
أنا أُدین هذه الإهانة التی صدرَت عن عِدّة من المُتَطَرِّفین مع إعطاء الضَوء الأخضر من قِبَل دُوَلهم، و أُوصی الشعب المسلمة أن یُخَیِّبوا الأعداء بالعمل بتعالیم الإسلام الخالص المحمدی

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق